3.19.2009

الفراغ

نرقص التانغو على إيفاع مللنا
مللنا من أنفسنا، و مللنا من بعضنا
ضجرنا من هذه الحالة اللامتناهية من اليأس و النشوة
يتضاجعان على سرير من الأوهام الضائعة و الآمال الخائبة
و لا ينتصر اليأس
و لا تنتصر النشوة
فقط هذه الحالة المستمرة من العقم
فقط هذه الحالة من عدم المبالاة
من انعدام المشاعر

محجوزان في وعاء زجاجي
يراقبان العالم يمشي
و الأيام تمشي
و عمرهما يمضي
و هما يقفان هناك يراقبان
دون حتى الاهتمام بالمشاركة
مجردين من أي حاجة للحراك
مستقرين في هذه الحالة من الشلل
من عدم المبالاة
من انعدام المشاعر

نعيش الفراغ الذي يهرب منا
ينزلق من خلال أصابعنا
و يعود ليحيط بنا من جميع النواحي
كدوّامةٍ، لا أمان سوى في قاعها
لا أمان سوى في الحضيض
سحقاً للطموح و الأحلام التافهة
سحقاً للإنجازات الزائفة
سحقاً لكل ما يعلو عن الحضيض
لكل من يهدد هذا الأمان
لكل من لا يفهم هذه الحالة من الدونية
هذا الوهم بأنك لمجرد تلذذك بها فأنت أرقى و أسمى من سائر البشر
هذا الإكتفاء باللاشيء
بالعدم.. بالفراغ

1 comment:

Anonymous said...

!?