1.01.2012

Whores' outlets; شبابيك عاهرات

I'm reposting this article on my personal blog in order to publish an english translation of what I wrote. A translation that was voluntarily offered by Samar M. Salma, whom I deeply thank for the effort and time she took to translate it. 



Whores' Outlets
By Rawaa Kalsina


Dear Honorable People of the day,

Indeed I am a whore….The Democratic Congo's whore…I was raped not less than sixty times, mostly during my daily chores; to fetch food and water ….once to settle a dispute between tribes….once to force my family to leave in order to monopolize the wealth discovered in my town…once for a no apparent reason…just for the heck of it….
Indeed I am the whore, my mother was a whore just like me. She was raped too in spite of her old age…
My seven years old daughter had become a whore too after being ravished with a knife… My husband refused to declare mourning over his whore child. Instead, he divorced me and abandoned the entire family. It dishonored him to connect his honor with that of a whore. You hastily described me as a whore and accused me of asking to be raped…at the same time and similar to me, you force your women to leave the house and secure a living. Indeed, we are the whores and you are the honorable. 


Dear Honorable People of the day,

Indeed I am a whore… I am the whore of the Pearl Square in Bahrain. I demanded social justice and set up a tent thinking that the presence of the female will awaken a sense of Arab magnanimity and prohibits you from attacking my sons and brothers but you accused me of being a Persian whore who uses her tent for whoredom. You attributed my demands to foreign agendas and turned the cause into a sectarian incitement, you brought down my honor just like you brought down the Pearl Square. Indeed, I am the whore that hoped for a job similar to those you endow upon expatriates. Indeed, I am the whore that wanted a fair political representation. 

Dear Honorable People of the day,

Indeed I am whore. I am Al Tahrir Square whore… I incited your resentment by searching for the countries stability rather than looking for a husband to settle with. I searched for the revolutions ceiling that protects the entire population rather than searching for a man to provide me with a shelter as if I am without a shelter…. I joined the sit-in, set up a tent in search for social justice and to fight corruption and you accused me of descending to the field to search for a man and to fight spinsterhood… I said I do not want a man before I can get a homeland, so you examined my virginity. As if a virgin is incapable of perception beyond searching for a wedding night. Indeed I am that whore that wanted to liberate you from a blindfold that blinded you… so you hastened and stripped me in the street to avenge my voice and notions. 


Dear Honorable People of the day Indeed,

I am a whore…. A blogs whore… I wrote with a female’s pen who is exploring with causes and dreams so I was arrested before my nineteenth birthday… I declared a food strike after spending two years in jail and you hastened to internet sites wishing death upon me and labeling me a traitress whore… a traitress for writing about the Palestinian cause and Arabism so I was arrested… I was arrested for offending the country’s dignity and the republic’s person when I declared with a whores bluntness that “I wanted to claim power, sir, even for a day to create a “Republic of Sensation” and Oh what a whore! How can a whore address the president … How can a whore demand presidency … How can a whore aspire to establish a republic … “A Sensation Republic”… Sensations apparently are the curse of whores…Indeed I am Tel El-Molohi the whore that sits in prison for unleashing her pens whoredom. 

PS This message is directed towards societies that measures their honor between women’s thighs and then does not hesitate to label its women with dishonor… To clarify, this article was not written by Tel El-Molohi. It supports her for starting a food strike since Tuesday and is undergoing a campaign of insults ever since. 

Translated by Samar M. Salma



I would also like to thank the blogger bluebra for translating and commenting it, to find the other version of the translation, please visit the following link: http://bluebra.wordpress.com/2011/12/31/translation-of-whore-windows-by-rawaa-kalassina-2/


شبابيك عاهرات
أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة الكونغو الديمقراطية.. اغتصبت ما لا يقل عن الستين مرة، غالباً أثناء رحلاتي اليومية لجلب الطعام والماء، مرّة في تصفية للحسابات بين قبائل، و مرة كي تدفعون بعائلتي للرحيل كي تسيطروا وحدكم على الثروات التي اكتشفت في بلدتي، ومرة بدون سبب واضح، فقط للمزاج.. نعم أنا العاهرة، أمي أيضاً عاهرة مثلي، هي ايضاً اغتصبتموها على الرغم من كبر سنها.. ابنتي البالغة من العمر سبع سنوات أصبحت هي ايضاً عاهرة، بعد أن اغتصبتموها بالسكين.. زوجي رفض أن يعلن الحداد على طفلته العاهرة، عوضاً عن ذلك، طلّقني وهجر العائلة بأكملها، فهو لا يشرّفه أن يرتبط شرفه بعاهرات.. فسارعتم أنتم أيضاً لتصفوني بالعاهرة، وتتهموني بالبحث عن الاغتصاب، في حين تجبرون نساءكم مثلي على الخروج هن لتأمين لقمة العيش.. نعم نحن العاهرات، وأنتم الشرفاء..


أعزائي شرفاء اليوم،

نعم أنا عاهرة.. عاهرة دوار اللؤلؤة في البحرين.. نزلت لأطالب بالعدالة الاجتماعية ونصبت خيمتي ظناً مني أن وجود أنثى سيصحّي فيكم الشهامة العربية ويمنعكم من التهجم على أبنائي واشقائي، فاتهمتوني بأنني عاهرة فارسية أفتح خيمي بيوت دعارة.. نسبتم مطالبي إلى أجندات أجنبية وحوّلتم القضية إلى تحريض طائفي وأطحتم بشرفي كما أطحتم بدوار اللؤلؤة.. نعم أنا العاهرة التي طالبت بمساعدات سكنية كالتي تقدّم إلى مقرّبي الحكم.. أنا العاهرة التي تأملت بوظيفة كتلك التي تغدقون بها على المغتربين.. نعم أنا العاهرة التي أرادت تمثيلاً سياسياً عادلاً..


أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة ميدان التحرير.. أثرت حفيظتكم لبحثي عن استقرار البلاد عوضاً عن البحث عن زوج أستقر معه.. بحث عن سقف الثورة يحمي كافة الشعب عوضاً عن البحث عن رجل يأويني، وكأنني بدون مأوى.. اعتصمت ونصبت خيمي لأبحث عن العدالة الاجتماعية ولأحارب الفساد، فاتهمتوني بنزولي إلى الميدان لأبحث عن رجل وأحارب العنوسة.. قلت لا أريد رجلاً قبل أن أحظى بوطن، ففحصتم عذريتي، إذ لا يمكن لعذراء أن تفكر بأبعد من البحث عن ليلة الدخلة.. نعم أنا تلك العاهرة التي أرادت أن تحرركم من ذلك الغشاء الذي يعميكم، فسارعتم لتعريتي في الشارع انتقاماً من صوتي وأفكاري.


أعزائي شرفاء اليوم،

نعم، أنا عاهرة.. عاهرة المدونات.. كتبت بقلم فتاة تكتشف القضايا والأحلام، فاعتقلت قبل أن يتجاوز عمري تسعة عشر عاماً.. أعلنت إضرابي عن الطعام بعد قضاء سنتين في السجن، فسارعتم إلى مواقع الانترنت لتتمنوا لي الموت، ولتصفوني بالعاهرة العميلة.. عميلة لأنني كتبت عن القضية الفلسطينية والعروبة فاعتقلت.. اعتقلت لأنني مسست بكرامة الدولة وشخص الجمهورية عندما أعلنت بوقاحة العاهرة أنني "أريد أن أستلم السلطة ياسيدي ولو ليوم واحد من أجل أن أقيم "جمهورية الاحساس"".. يا لعهري! كيف لعاهرة أن تتجرأ على مخاطبة الرئيس.. وكيف لعاهرة أن تطالب بالرئاسة.. وكيف لعاهرة أن تطمح بإقامة جمهورية.. جمهورية الاحساس.. فالأحاسيس على ما يبدو لعنة العاهرات.. نعم أنا طل الملوحي، العاهرة التي لا تزال تقبع في السجن لأنها أطلقت العهر لقلمها..


ملحوظة: هذه رسالة إلى مجتمعات تقيس شرفها بين فخذي المرأة ثم تستسهل رشق نسوتها بوصمة عار..

للتوضيح هذا المقال لم تكتبه طل الملوحي، هو فقط يساندها لأنها بدأت إضرابها عن الطعام منذ نهار الثلاثاء وتتعرض لحملة شتائم على الانترنت منذ حينها..


بقلم روعة كلسينا


3 comments:

räumung said...

شكرا لكم ..دائما موفقين ))


räumung
räumung

luxusumzug said...

مشكوررررر .. موضوع ممتاز جدااا .
umzug wien
umzug wien
umzug-umzug
Wohnungsrämung

ريوبى said...

موضوع ممتاز
ryobi